التخطي إلى المحتوى

تعد المملكة العربية السعودية من الدول الجافة ومن أكثر دول العالم جفافا في العالم، إذ لا تمتلك أي مسطحات مائية مستمرة كالأنهار والبحيرات، لذلك فإن هطول المطر يشكل أمرا هاما وضروريًا للحياة  والزراعة إذ بدون الأمطار لا يمكن أن ينبت النباتات او تشرب الحيوانات والدواب،  لذلك تسعى المملكة إلى زيادة كمية المطر الذي يهطل على المملكة والذي لا يتجاوز ١٠ ملل سنويًا، وتسعى في وقتنا الحالي لتطبيق تقنية الاستمطار الصناعي داخل المملكة الذي حاز قبول مجلس الوزراء بهدف زيادة كمية المطر داخل المملكة.

ما المقصود بعملية الاستمطار 

عملية الاستمطار هي عملية تقوم بها هيئة الأرصاد  من خلال إنشاء غرفة عمليات مخصصة لبرنامج الاستمطار  تستهدف السحاب الموجود والذي من المتوقع أن يمطر، وبعد ذلك يتم تحديد السحاب ومراقبته وبيان مكان الاستمطار الخاص به من خلال علماء وخبراء في هذا المجال لتقوم بعد ذلك أحد الطائرات المخصصة بوضع بعض المواد المحفزة في أماكن محددة داخل السحب وتلك المواد صديقة للبيئة وهى مواد صديقة للبيئة تساعد وتحفز عملية سقوط الأمطار في الأماكن المحددة.

عملية الأستمطار الأولى للسحب في المملكة 

جرى أمس عملية استمطار السحب لأول مرة داخل المملكة  لسحب كانت في سماء،العاصمة الرياض والحائل والقصيم،  وصرح السيد أيمن غلام الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد والمشرف على عملية برنامج استمطار السحاب بأنه قاموا أمس بإنشاء غرفة عمليات في المركز الوطني للأرصاد بالرياض ومنها راقبوا السحاب المنتظر استمطتاره  وأيضًا قاموا بتنفيذ أول عملية لاستمرار السحاب عن طريق رحلة جوية ونجحت العملية في تحقيق  الهدف منها حيث نجحت العملية وحققت النتائج المرغوبة في المعدل الزمني المحدد لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.