حريق كنيسة المنيرة.. كل ما تريد معرفته حتى الآن عن الحادث الأليم

وشهد صباح يوم الأحد، في الساعات الأولى من اليوم، اندلاع حريق هائل في كنيسة أبو سيفين في المنيرة الغربية في إمبابة، مما أسفر عن وقوع إصابات لم يتم تحديدها حتى الآن، بالإضافة إلى أكثر من 55 شخصا نقلوا إلى المستشفى حتى الآن.

وقام الرئيس السيسي على الفور بمتابعة الحادث، وقدم تعازيه للضحايا، واتصل هاتفيا بالبابا تواضروس، بطريرك التبشير بمرقس، معربا عن تعازيه القلبية وتعليماته للجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه الضحايا وأسرهم.

وتقرر صرف الإعانات والمساعدات العاجلة لأسر الضحايا والمصابين من محافظة الجيزة ووزارة التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع الأزهر الشريف والمنظمات غير الحكومية.

ما هي أسباب الحادث؟

في حوالي الساعة 9 صباح اليوم، تم إبلاغ الأجهزة الأمنية بنشوب حريق داخل كنيسة أبو سيفين في منطقة المنيرة الغربية بالجيزة.

وتحركت قوات الحماية المدنية على الفور، وتمت السيطرة على الحريق، وتم إجلاء المصابين والمتوفين ونقلهم إلى المستشفيات، وأسفر الحريق عن إصابة ضابطين و3 من أفراد قوات الحماية المدنية.

وكشف فحص الأجهزة الشرعية أن الحريق اندلع بمكيف الهواء في الطابق الثاني من مبنى الكنيسة الذي يضم عددا من الفصول الدراسية نتيجة عطل كهربائي، مما أدى إلى انبعاث كمية كثيفة من الدخان الذي كان السبب الرئيسي للإصابات والوفيات.

ثم بدأت الحماية المدنية أعمال التبريد داخل مبنى الكنيسة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

التحقيقات القضائية:

وأمر النائب العام بتشكيل فريق تحقيق كبير للتحقيق في حادثة الحريق الذي اندلع في كنيسة المنيرة بإمبابة، والذي تحرك فورا لتفتيشها والبدء بإجراءات التحقيق وستعلن النيابة العامة نتائجها كلما أمكن ذلك.

رد فعل سريع من الرئيس السيسي:

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا مع قداسة البابا تواضروس لتقديم تعازيه لضحايا حادث كنيسة المنيرة بالجيزة.

وخلال المكالمة، شدد الرئيس السيسي على ضرورة تقديم كافة مؤسسات الدولة الدعم اللازم لاحتواء آثار هذا الحادث المأساوي.

وأعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي، عبر عبر حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تعازيه لضحايا حادث كنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة.

أكد الرئيس السيسي أنه يتابع عن كثب تطورات الحادث المأساوي الذي وقع بكنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة.

وأضاف: “وجهت جميع أجهزة ومؤسسات الدولة المعنية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، والفوري للتعامل مع هذا الحادث وآثاره وتوفير كافة أوجه الرعاية الصحية للمصابين”.

“أتقدم بأحر التعازي لأسر الضحايا الأبرياء الذين انتقلوا إلى جانب ربهم في أحد منازله حيث يعبد”.

الوفيات والإصابات:

أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية رسميا أنه حتى الساعة 12:30 ظهرا ، وصلت الوفيات إلى 41 حالة إصابة و 41 إصابة.

وقدم البابا تعازيه للضحايا، مشيرا إلى أنه يتابع مع الوكالات المعنية جميع المسائل المتعلقة بالحادث.

وقال البابا في تعازيه: “نتابع ببالغ الأسى الحادث المأساوي الذي وقع صباح اليوم في كنيسة الشهيد العظيم ماركوريوس أبي سيفين بمنطقة مطار إمبابة شمال الجيزة، ونحن على تواصل دائم مع القيادات المحلية للمحافظة ووزارة الصحة وجميع المسؤولين. وإذ نعزي عائلات الضحايا، نصلي من أجل الجرحى والجرحى، واثقين من أن يد الله سترحمنا جميعا”.

من جانبه وجه الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان بسرعة تقديم كافة الخدمات الإسعافية والطبية للمصابين في حادث الحريق.

وأكد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أنه تم دفع 30 سيارة إسعاف إلى موقع حادث الحريق، وتم نقل 55 حالة إلى مستشفيين (إمبابة العامة والعجوزة)، ويجري التعامل مع الحالات المصابة، ويجري إحصاء حالات الوفاة.

وأشار عبد الغفار إلى رفع حالة التأهب بمستشفيات محافظتي الجيزة والقاهرة، مشيرا إلى توفر جميع فصائل الدم وأدوية الطوارئ في جميع المستشفيات التي استقبلت المصابين.

وأشار عبد الغفار إلى أنه تم إبلاغ سيارة الإسعاف بالحريق في الدقيقة 8:57، وعلى الفور تحركت سيارة الإسعاف الأولى من أقرب متمركزة في منطقة مطار إمبابة، ووصلت إلى مكان الحادث في الساعة 8:59 دقيقة، ثم استمرت بقية السيارات في الوصول.

تعويض الضحايا من مختلف الأطراف، بما في ذلك الأزهر الشريف:

زارت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين كباج ضحايا حادث كنيسة أبو سيفين في إمبابة الذين تم نقلهم إلى العجوزة ومستشفى إمبابة العام للاطمئنان على صحتهم.

وتقرر صرف 50 ألف جنيه في حال وفاة رب الأسرة، و25 ألف جنيه في حال وفاة أحد أفراد الأسرة، و5 آلاف جنيه لكل حالة إصابة، ودعم أسر الضحايا لمدة عام بمعاش شهري للأسر التي فقدت معيلها، بالإضافة إلى تقديم كافة أوجه المساعدة التي تحتاجها الأسر الثكلى.

وتم صرف 50,000 جنيه إسترليني أخرى لأسر الضحايا من قبل الأزهر والمنظمات غير الحكومية.

وأكد اللواء أحمد راشد أن المحافظة بكافة أجهزتها في حالة تأهب للتعامل مع تداعيات الأوضاع، مؤكدا تقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين والاطمئنان عليهم حتى شفائهم التام.

وحرص محافظ الجيزة على تفقد حالة المصابين بمستشفى العجوزة للوقوف على حالتهم، مؤكدا أن المصابين يتلقون سبل الرعاية اللازمة لهم على أكمل وجه، مؤكدا تقديم الدعم الكامل لأسر المتوفين والمصابين.

تم تكليف محافظ الجيزة، مديرية التضامن، بمهمة اجتماعية من خلال صرف دعم عاجل بقيمة 50 ألف جنيه لأسر المتوفين و10 آلاف جنيه لأسر المصابين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.