دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444هـ 

دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444هـ  – مع بدايات  شهر رجب الذي يعتبر من الأشهر الحرم الأربعة التي وردت في القرآن الكريم، ولأن رجب من الأشهر الحرم فهو شهر كريم وعظيم عند الله، وغالبا ما يحرص المسلمون في شهر رجب على الإكثار من الطاعات والصدقة والصيام وخاصة الدعاء.

ويعد  دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444 ، من الطاعات التي يتقرب العبد بها من الله و التي من شأنها أن تغير الحياة إلى أفضل ما يمكن أن تكون.
 وعلى
ويعلق الكثير أمالهم على  دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444 و يسكن الدعاء قلب المسلم بطمأنينة، وبه يرفع يديه إلى السماء ولن يخذل الله تعالى أبدًا العبد ، فيمكن القول أن دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444 لا يرده الله تعالى، وبالتلي فهو مفتاحك لكل الأبواب باعتباره أحد أهم الأدعية المستجابة ، التي تستمد بركتها من أحد الأشهر الحُرم وهو شهر رجب المعظم فلا تضيعه.

قالت دار الإفتاء المصرية ، إنه فيما ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، أن الدعاء عبادة، وأنه من أفضل الطاعات التي يحبها الله سبحانه وتعالى، منوهة عن صيغة دعاء اليوم الثاني من شهر رجب 1444 ، بأن الأمر في الدعاء واسع؛ لعموم قول الله تعالى: «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ» (غافر: 60)، وقال تعالى: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ».

1- اللهم اجعل هذا الشهر شهر خير وبركة. 

2- « اللهمَّ بارِكْ‏ لَنا فِي‏ رَجَبٍ‏ وَ شَعْبانَ، وَ بَلِّغْنا شَهْرَ رَمَضانَ، وَ أَعِنَّا عَلَى الصِّيامِ وَ الْقِيامِ، وَ حِفْظِ اللِّسانِ، وَ غَضِّ الْبَصَرِ، وَ لا تَجْعَلْ حَظِّنا مِنْهُ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ».

3- “اللهم إنا نسألك خير هذا الشهر وخير ما فيه، ونعوذ بك من شر هذا الشهر وشر ما فيه”.

4- “اَللّـهُمَّ صب علينا الخير صبا”.

5- “اَللّـهُمَّ اجعلنا من الطائعين الشاكرين الصابرين الحامدين”.

6- “اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”. 

7- “اللهم باعد بيننا وبين المعاصي، وقربنا من الحسنات والطاعات”.

8- « اللهم اعصمني من كل سوء، ولا تأخذني على غرة، ولا على غفلة، ولا تجعل عواقب أمري حسرة وندامة».

9 – اللهم يا من لطفه بخلقه شامل، وخيره لعبده واصل، لا تخرجني وذريتي وأهلي وأحبابي من دائرة الألطاف، وآمنا من كل ما نخاف، وكن لنا بلطفك الخفى الظاهر».

10-  « يا مَنْ أَرْجُوهُ لِكُلِّ خَيْرٍ ، وَآمَنُ سَخَطَهُ عِنْدَ كُلِّ شَرٍّ ، يَا مَنْ يُعْطِي الْكَثِيرَ بِالْقَلِيلِ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ سَأَلَهُ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ لَمْ يَسْأَلْهُ وَ مَنْ لَمْ يَعْرِفْهُ تُحَنُّنًا مِنْهُ وَ رَحْمَةً ، أَعْطِنِي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ خَيْرِ الدُّنْيَا ، وَجَمِيعَ خَيْرِ الْآخِرَةِ ، وَاصْرِفْ عَنِّي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ شَرِّ الدُّنْيَا وَ شَرِّ الْآخِرَةِ ، فَإِنَّهُ غَيْرُ مَنْقُوصٍ مَا أَعْطَيْتَ ، وَ زِدْنِي مِنْ فَضْلِكَ يَا كَرِيمُ».

 

يعد شهر رجب من الاشهر الحرم، التي يستجيب فيها الدعاء، لكونه وكان النبى صلى الله عليه وسلم يكثر من دعاد في شهر رجب ويقول: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان، اللهم سلمنا إلى رمضان وسلم رمضان لنا وتسلمه منا متقبلا يا أرحم الراحمين، اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين».

 ومن فضائل شهر رجب أنه أحد الأشهر الحرم، كما أن الليلة الأولى من شهر رجب يستحب الدعاء، حيث انها من الليالي التي يستجاب فيها الدعاء.

حيث ورد عن عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «خَمْسُ لَيَالٍ لَا يُرَدُّ فِيهِنَّ الدُّعَاءُ: لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ، وَأَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَجَبَ، وَلَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، وَلَيْلَةُ الْعِيدِ، وَلَيْلَةُ النَّحْرِ».

كما قال الإمام الشافعي رضي الله عنه في كتابه «الأم» (1/ 264): [وَبَلَغَنَا أَنَّهُ كَانَ يُقَالُ: إنَّ الدُّعَاءَ يُسْتَجَابُ فِي خَمْسِ لَيَالٍ فِي لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ، وَلَيْلَةِ الْأَضْحَى، وَلَيْلَةِ الْفِطْرِ، وَأَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَجَبٍ، وَلَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ].

المصدر : وكالة سوا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *